أوّل دليل التكوين عبر التدريب المهني: إنجاز جديد يضاف للمركز الوطني لتكوين المكونين وهندسة التكوين

.بدء التكوين عبر التدريب المهني في تونس في الستينات من القرن الماضي ولكنه لم يكن خاضعا لتمشيا بيداغوجيا علميا يسهل اكتساب المهارات للمتكونين. لذلك تمت سنة 2003 صياغة بعض المراجع البيداغوجية منها الكتيب البيداغوجي. لكن التطور التكنلوجي الذي شمل كل المهن كان دافعا لتطوير هندسة التكوين الخاصة بهذا النمط من التكوين

.في هذا الإطار قام المركز الوطني لتكوين المكونين وهندسة التكوين بإنجاز أول نموذج لدليل التكوين عبر التدريب المهني وتقييم المكتسبات وذلك في إطار مشروع ” جعل المهارات مرئية “

.وقد تم إطلاق هذا المشروع من قبل مكتب العمل الدولي وتترأسه وزارة التكوين المهني والتشغيل ويهدف إلى صياغة استراتيجية وطنية للتكوين عبر التدريب المهني بغاية تثمين المهن والحد من الانقطاع عن التكوين بالنسبة لهذا النمط

.على هامش هذا المشروع، قام المركز الوطني لتكوين المكونين وهندسة التكوين بإنجاز أول نموذج لدليل التكوين عبر التدريب المهني وتم تجربته على ثلاثة اختصاصات وهي مساعد مرطباتي ومساعد طباخ ونادل بمطعم. وتعود أهمية هذا النموذج لطابعه السلس ومحتواه البيداغوجي الذي سيتم اعتماده من قبل المكون والمؤطر بالمؤسسة ومستشار التكوين المسؤول على المتاب

.إن أهمية هذا الدليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *